logo
يد واحده .. وطن واحد مؤتمر بجامعه عين شمس

كتب هشام  مجدى

نظم قطاع خدمه المجتمع وتنميه البيئه بجامعه عين عين شمس بالتعاون مع بيت العائله المصريه والمركز الثقافى الأرثوذكسى صباح اليوم الثلاثاء 3 يناير مؤتمر "يد واحده .. وطن واحد" برئاسه ا.د الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس ، ونيافه الأنبا إرميا الأسقف العام و

 نائب رئيس المؤتمر و الأمين العام المساعد بيت العائله المصريه وذلك ضمن فاعليات الموسم الثقافى لقطاع شئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة بقياده أ.د نظمى عبد الحميد نائب رئيس الجامعه لشئون خدمه المجتمع وتنميه البيئه وأ.سمير عبد الناصر أمين عام الجامعه المساعد لشئون  خدمه المجتمع وتنميه البيئه ومنسق المؤتمر

حضر المؤتمر السفيرة نبيلة مكرم وزيرة القوي العاملة و الهجرة ، د. نادية زخاري وزيرة البحث العلمي ،أ.د. نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة، أ.د.خالد عبد الغفار نائب رئيس الجامعه لشئون الدراسات العليا والبحوث ، أ.د.ممدوح الدماطي وزير الأثار الاسبق ،أ.د. طارق منصور وكيل كلية الآداب و أمين عام المؤتمر ،الفنان القدير طارق الدسوقى مقرر المؤتمر ،ولفيف من الشخصيات العامة على رأسهم و اللواء أركان حرب باقي زكي يوسف بطل حرب أكتوبر ، أ.د. هويدا مصطفي  عميد المعهد الدولى للإعلام بأكاديمية الشروق ، أ.د. شريف أبو النجا مدير مستشفي سرطان الأطفال 57357 ، أ.د. إيناس عبد الدايم مدير دار الأوبرا المصرية و أ.د. إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للتكنولوجيا و النقل البحري و الفنان مجدي كامل و الفنانة أنوشكا  و الفنان إيمان البحر درويش ، الكابتن جمال عبد الحميد والكاتب محمود بكرى .

وقد أكد نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام و نائب رئيس المؤتمر والأمين العام المساعد بيت العائله المصريه خلال كلمته أن جامعة عين شمس هى أول جامعة وقعت برتوكول تعاون مع بيت العائله المصرية مضيفا أنه عند حدوث العمل الارهاربى الخسيس بالكنيسه البطرسيه فى اواخر ديسمبر الماضى كان اول من لجئنا إليه د. عبد الوهاب عزت وفتح لنا ابواب مستشفيات الجامعه لأنقاذ المصابين وهذا  كان من اسباب تزايد نسبة الشفاء

كما أوضح أن أ. د.عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة أن المصري سواء مسلم او مسيحى كلهم اخوه ومنذ زمن بعيد وهم يعيشون فى بيت واحد ويتشاركوا الاكل والمعايده فى كل الأعياد

وأشار د.عبد الوهاب انه تربطه صداقه قويه مع نيافة الأنبا إرميا منذ  الطفولة ووالده كان ابا للجميع من زملائهم ولم يفرق بينهم فى أى معاملة وكان يجمعهم روح الصداقة وكانوا يفترقوا فقط وقت الصلاة كما اكد على أن مؤتمر اليوم دليل على تواصل الوحدة الوطنية وأن مصر بلد الامن وبلد السلام كما ذكر فى القرأن والإنجيل

كما ضرب مثل د.شريف  ابو النجا مدير مستشفى ٥٧٣٥٧ كمثال للوحدة الوطنية حيث بين أن المستشفى لا تفرقة بين مسلم او مسيحى فمصر عائلة متكاملة، وأشار أن الشيخ الدمرداش عندما قام ببناء مستشفى الدمرداش ووضع عليها عبارة أن هذا المستشفى لعلاج فقراء الوطن وذلك عام ١٩٣١ لعرضها على الدول الاجانب  لبيان الوحدة الوطنية التى يعيشها مصر منذ سنين

وفى كلمتها أكدت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة القوي العاملة و الهجرة حرصها على الذهاب الى الكنيسه للصلاة مشيرة أنها فى ليلة رأس السنة تعرضت لموقف أثرى فى داخلها مفهوم الوحدة الوطنية حيث كانت سيدة محجبة اعترضت على عدم مرورها على اجهزه التفتيش عند دخولها للكنيسة دون التحقق من  هويتها وتوجهت إليها وشكرتها على خوفها على الكنيسة في مثل هذا الوقت المتأخر كما أشارت أن مصر واحدة أمام الخارج كما أشادت بدور الجيش فى ترميم الكنيسة البطرسية عقب الحادث الأرهابى وفى وقت قياسي وهذة رسالة للعالم أن مصر وطن واحد وفى ختام كلمتها أكدت أن انعقاد هذا المؤتمر فى كافة الجامعات بداية اثراء مفهوم الوحدة الوطنية والقضاء على الارهاب

 كما أشار أ.د.نظمى عبد الحميد نائب رئيس الجامعه لشئون خدمه المجتمع وتنميه البيئه أن مصر وطن للجميع فيه من يعيش دون اى فوارق بين مسلم او مسيحي مضيفا أن عظمة مصر ما كانت موجودة إلا بالاتحاد بين طوائف الشعب ولا يمكن أن يفرقها أحد

 كما أكد الفنان طارق الدسوقى أن المجتمع المصري فصيل واحد  لا يمكن التفرقه بينهم مضيفا أن التكامل فى كافة التخصصات هى صفة الوحدة الوطنية فى مصر وأشار أن الجهل هو اهم ما تواجهه مصر فى هذة الفترة مبينا إن القضاء على الجهل يعنى التطور إقتصاديا وسياسيا وعلميا وأن الجهل ليس بمعنى الأمية ولكن فهم المفاهيم خصوصا المفاهيم الدينية

كما سرد بعض المواقف التي مر بها خلال توليه منصب رئيس أحدى المهرجانات حيث كان حينها فى احدى الكنائس ويتولى أحد القساوسه شرح تاريخ رحلة المسيح الى مصر وطلب منه اكمال القصة و خلال لقائه باحد الاقباط تشابه عليهم ديانته ظنا منهم انه مسيحى ورد عليهم نحن  مصريين

واكد ا.د.طارق منصور وكيل كلية الاداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة على عظمه مصر حيث ذكرت فى القرءان والإنجيل بالإضافة إلى الانبياء التى مرت على مصر مشيدا بالتعاون بين المسلمين والأقباط فى حماية مصر فى الظروف الصعبة بالاضافه إلى أن تلك الروح هى الدرع  الحامى لمصر

خلال الإحتفالية تم عرض فيلم تسجيلى عن تاريخ الوحدة الوطنية فى مصر بالاضافه الى تكريم بعض رموز الوحدة الوطنية و تسليم درع الاحتفالية و شهادات التقدير