logo
أ.د. أحمد سامى خليفة... رائد طب الأطفال في مصر

أحد رواد طب وعلاج أورام الأطفال في مصر، صاحب البحوث والاكتشافات فى مجال أمراض الدم التى ساهمت فى شفاء الالاف من الأطفال، هو الأستاذ والمعلم القدير .. كان وسيظل المثل الأعلى لكل انسان كرس حياته للعلم وخدمة الإنسانية، هو الطبيب الإنسان.. العالم المتوضع.. المكتشف الذى يعمل في صمت.. أنه أ.د. أحمد سامى محمود خليفة أستاذ طب الأطفال بكلية الطب بالجامعة .

ولد أ.د.سامي خليفة في ۱٤ نوفمبر عام ۱۹۳۳وبدأ تاريخه العلمي والمهني الحافل بحصوله على بكالوريوس الطب والجراحة فى عام ۱۹٥۷ من جامعة القاهرة ، ثم دبلوم طب الأطفال فى العام ۱۹٥۹ من نفس الجامعة، ودبلوم الأمراض الباطنة فى العام ۱۹٦۰، ثم نال الدكتوراة في طب الأطفال عام ۱۹٦۱ كما حاز على دبلوم العلوم الفنية ـ الفسيولوجيا والكيمياء الحيوية فى العام ۱۹٦٤ ، وحصل على البورد الأمريكى لطب الأطفال فى العام ۱۹۷٤، ثم التحق بالسلك الأكاديمي بكلية الطب بجامعة عين شمس كأستاذ مساعد طب الأطفال، ثم تولى رئاسة القسم من ۱۹۹۱ حتى ۱۹۹٤ .

اسهاماته العلاجية

يعد .د.سامي خليفة أحد رواد علاج أمراض الدم والأورام في مصر والعالم العربي والولايات المتحدة الأمريكية حيث قام بإنشاء عيادة أمراض الدم والأورام بقسم طب الأطفال – كلية الطب – جامعة عين شمس في ديسمبر ۱۹۷٤ كوحدة تشخيصية للكشف عن المرض وعلاجية لتخدم المجتمع المصرى والدول الصديقة وتعليمية للأطباء.

ولم يقتصر عطاؤه على الجامعة التي ينتمي إليها حيث شارك في إنشاء أقسام طب الأطفال في جامعتى الزقازيق والمنوفية ، وشغل منصب أستاذ زائر بجامعة وين ستيت بولاية ميتشجان – الولايات المتحدة الأمريكية،كما شغل منصب ممتحنًا خارجيًا بكلية الطب بدبى بالإمارات العربية المتحدة وكلية الطب بجامعة الأردن، وشارك كذلك فى دورات تدريبية في أقسام الأطفال للدول النامية نظمتها هيئة إغاثة الطفولة الدولية وهيئة الصحة العالمية ( في إنجلترا وأفريقيا والهند) عام ۱۹۷۰ في علم الأطفال الاجتماعى والتعليم الطبى، كما شارك فى التدرب على علاج وتشخيص أمراض الدم والأورام في مراكز أبحاث أمراض الأطفال ومستشفى الأطفال الجامعى لجامعة وين بولاية ميتشجان – الولايات المتحدة الأمريكية فى عام 1972.

دوره الأكاديمي والعلمي

وعلى صعيد الدراسات النظرية والأكاديمية تميز أ.د.سامي خليفة بانتاجه الغزير حيث نشر حوالي۲۱۹ بحثا في الدوريات العالمية والمحلية، وقام بتأليف بابين في كتابين دوليين هما "الأنيميا في الأمهات والأطفال في الدول النامية"، و " نقل الدم البدلي: التغيرات البيوكيميائية والنواحي الأيضية" كما قام بنشر كتاب بعنوان: " بروتوكولات علاج الأورام في الأطفال "

وللاستفادة من انتاجه العلمي المتميز تم تعيينه رئيس تحرير مجلة الأطفال المصرية، كما كان عضو في هيئة تحرير عدد من المجلات العلمية منها مجلة أمراض الدم المصرية، ومجلة الجمعية المصرية لطب الأطفال، ومجلة عين شمس الطبية، والمجلة الطبية المصرية.

جوائز وأوسمة

ونظرا لاسهاماته الكبيرة وعطائه غير المحدود حاز أ.د.سامي على العديد من الجوائز على دوره الفاعل فى خدمة طب الأطفال وخدمة المجتمع منها نيشان الجمهورية في العلوم، وجائزة الدولة التشجيعية عام ۱۹۸۲، وجائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية عام .۱۹۹۸

كما حددت وزارة التعليم العالى جائزة سنوية تحمل اسم الراحل تم اسم “جائزة د. احمد سامي خليفة في مجال امراض الدم والاورام” تمنح للفائزين بجوائز الهيئات والافراد في العلوم.

ودائما ما يرحل عنا العظماء فى صمت ولانعرف قيمتهم الا عندما نشعر بحجم الفراغ الذى تركوه خلفهم فكان رحيل أ.د. سامي خليفة في آواخر الشهر الماضي ً رحيلا هادئًا مخلفًا ورائه إنجازات كبيرة في مجال أورام الأطفال ستظل نقطة مضيئة في هذا المجال الذي يمس حياة ومستقبل وطننا.