logo
ندوة بكلية علوم بعنوان الفوسفات  المصرى بين الواقع والمأمول

نظم قطاع شئون خدمة المجتمع بكلية العلوم جامعة عين شمس ندوة بعنوان "الفوسفات المصرى بين الواقع والمأمول " تم خلالها مناقشة فوائد وإستخدامات الفوسفات.

أوضح د.أحمد مصطفى عبد الجواد الاستاذ المساعد بقسم الجيوفيزياء بالكلية ومحاضر الندوة أن الفوسفات خام لا يذوب إلا فى الأحماض القوية، ويتم استخدامه فى تصنيع بعض المنتجات الضرورية للزراعة كالسماد الفوسفاتى النتيتروجينى الذى يعطية الفوسفات كناتج لتفاعله مع مادة "الامونيا" ، كذلك يستخدم فى معالجة الماء وصناعة الجبن.

وتطرق د.أحمد مصطفى إلى أزمة غرق صندل الفوسفات فى نهر النيل موضحاً أن بعض القنوات الفضائية قد بالغت وأستغلت الحدث لزرع البلبلة والقلق بين المصريين من خلال تضخيم عدد حالات التسمم ، مضيفاً ان المادة الغارقة هى خام الفوسفات ونافياً ان يكون هناك غرق لمواد مثل مادتى "اليورانيوم "أو"الكادميوم"كما زعم بعض الناس على مواقع التواصل الاجتماعى فهما مادتين باهظتين الثمن ولا يمكن ان يتم نقل كل هذه الكمية من هاتين المادتين الخطرتين بهذا الأسلوب .

وأوضح د.أحمد مصطفى أن هناك أنهار كاملة فى كندا ولندن يطلق عليها الانهار الفوسفاتية و يتم تنقيتها بخليط مادتى "البينتونين واللانثيم " وهو خليط يوجد فى عبوات تباع فى الاسواق وبذلك يتم السيطرة على المادة الفوسفاتية فى هذه الانهار وترجع إلى سابق عهدها وتتخلص من الطحالب واللون الاخضر.

كذلك تطرق إلى أضرار الفوسفات مشيرا إلى أنه كعنصر تتغذى عليه الطحالب المائية يزيد من تكاثرها بأعداد كبيرة جدا خاصة فى الأنهار مما يحول لونها إلى اللون الاخضر فتمنع الضوء من دخول النهر مما ينعكس بالسلب على الثروة السمكية ، كما استعرض أماكن تواجد الخام المصرى فى منطقتى ابو طرطور والسباعية والفرق بين الخام المسُتخرج من كلاً منهما والمشكلات التى تواجه خام الفوسفات وتهدد مستقبله كخام يمكن ان يؤسس عليه مشاريع قومية عظيمة قد توفر العديد من فرص العمل للشباب المصرى .